أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / «لا تتوقفوا عن الحلم».. صلاح افضل لاعب في إفريقيا للمرة الثانية على التوالي

«لا تتوقفوا عن الحلم».. صلاح افضل لاعب في إفريقيا للمرة الثانية على التوالي

«أود أن أهدي الجائزة إلى الأطفال في إفريقيا وفي مصر وأقول لهم لا تتوقفوا عن الحلم لا تتوقفوا عن تصديقه».. بخطى ثابتة ونبرة هادئة لم تخلوا من فرحة، وقف محمد صلاح على المنصة لاستلام الجائزة قبل أن يوجه رسالة للجميع لكنه خص الأطفال طالبهم أن يحلموا وأن يصدقوا أن ذلك سيحدث طالما أمنوا بأنفسهم.

«مو» الذي قدم موسماً إعجازياً يشبه ذلك الموسم الذي حصل في ليستر سيتي على الدوري الإنجليزي، جعل الجميع يتساءلون كيف نجح ذلك الشاب الذي رحل دون ترك بصمة مع تشيلسي يعود ويفعل كل ذلك، أرقام صلاح المرعبة كانت فوق تخيل أي شخص قيادته لليفربول والوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا كان لافتاً للنظر.

لحظة صمت صلاح على أرضية الملعب يشكو من كتفه بعد تدخل عنيف من سيرجيو راموس، يبكي بعدها لأنه لن يستكمل اللقاء، يخسر ليفربول نهائي دوري أبطال أوروبا، نهاية كابوسية لموسم استثنائي أكمله مسلسل سقوط منتخب مصر في مشاركة جاءت بعد 28 عاماً من الغياب.

النهائية السيئة تبعتها بداية أيضاً سيئة فلم تكن مباريات «مو» الأولى جيدة بدا متأثراً بنهاية الموسم الماضي ظهرت عبارات تتردد كالأسطوانات لاعب الموسم الواحد»، «مستوى صلاح متراجع»، «صلاح لا يؤدي بشكل جيد»، رغم إحرازه هدف في أول مباراة له أمام وست هام في الدوري الإنجليزي لكن الشكوك لم تتوقف حول صلاح.

في المباريات التالية لم يكن صلاح يقدم نفس المستوى كما الموسم الماضي، ومعها لا تتوقف أبداً عبارات التشكيك في مستواه مع ترديد الأسطوانة التي لا تتوقف «لاعب الموسم الحالي»، لكنه يعود من جديد لا يتأثر بأي حديث من حوله يملك زمام أمره، يحكم حلمه كما يريد، ويخطط لمستقبله ليستعيد ناصية الحلم من جديد.

لقد عاد «مو» هدف وراء أخر ثقة بعد ثقة تهتف الجماهير «مو صلاح الملك المصري» يستعيد صلاح جزء كبير من مستواه ليصل إلى أفضل الأسابيع هذا الموسم ثلاثية في بورنموث، يقود ليفربول للصعود إلى دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا لينهي الجدل من حوله.

عام مضى ليعود من جديد صلاحليقف في نفس المكان ويتسلم الجائزة من جديد، هل كان يحلم أحد في مصر قبل ذلك التاريخ بأن لاعباً مصرياً سيحقق ذلك، كانت خيبات الأمل والغضب تملا الجميع بسبب خسارة محمد أبو تريكة لها عامين، لكن اليوم صار للكرة المصرية لاعباً يفرض بما يقدمه من متعة للعالم نفسه ليبقي متوجاً على عرش الكرة الإفريقية.

الملك المصري، واصل سلسلة أرقامه القياسية حيث أصبح أول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل أمام بورنموث في 3 مباريات متتالية، وهو أول لاعب يسجل هاتريك منذ فترة لويس سواريز لاعب برشلونة الحالي في 2014، ليس ذلك فقط، بل بات صلاح أسرع لاعب في تاريخ ليفربول يسجل 40 هدفاً في البريميرليج بعد هدفه في بورنموث خلال 52 مباراة، متفوقاً على فيرناندو توريس الذي وصل للرقم ذاته خلال 60 مباراة.

يس ذلك فقط بل أصبح صلاح أسرع من وصل للهدف رقم 40 مع الريدز في البريميرليج بل تجاوز ذلك بتسجيله للهاتريك.

ووصل صلاح للهدف رقم 44 مع ليفربول في الدوري الإنجليزي بعد مرور 52 مباراة، بينما كان توريس يتصدر الترتيب من قبله بـ 60 مباراة، وقبلهما بالترتيب روبي فولر ومايكل أوين ولويس سواريز بواقع 77 و77 و78 مباراة.

وعادل محمد صلاح كذلك أهداف النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو مع فريق ليفربول حيث سجل هدفه رقم 54 في كل البطولات.

وسجل النجم المصري للمرة السابعة هذا الموسم كأول من يسجل في مباريات البريميرليج هذا أكثر بمباراتين عن أي لاعب آخر في البطولة.

وبتسجيله للهدف الثاني دخل النجم المصري لقائمة أكثر 10 نجوم تسجيلًا للأهداف لصالح ليفربول في تاريخ الدوري الإنجليزي بـ 41 هدف، بالاضافة لـ 14 هدف صنعهم جعلوا اجمالي مساهماته في الدوري الإنجليزي 53 هدف منذ انطلاقة الموسم الماضي، أكثر بـ 12 هدف من أي لاعب آخر.

وأصبح صلاح في المركز الثاني من حيث عدد الأهداف المسجلة في الدوريات الخمسة الكبرى منذ انطلاقة الموسم الماضي بواقع 41 هدف، بعد ليونيل ميسي الذي سجل 43 هدفًا، كما كانت مباراة اليوم هي الأولى منذ مارس الماضي الذي يسجل فيها النجم المصري ثنائية.

صلاح صاحب المستوى المتراجع ترتيبه الأول حيث أحرز كل من أوباميانغ 10 أهداف، هاري كين لاعب توتنهام 9 رحيم سترلينج و أجويرو مانشستر سيتي ويلسون بورنموث وموراي من برايتون جميعهم سجلوا 8 أهداف، ريتشاردليسون من إيفرتون وإيدين هازرد تشيلسي وميتروفيتش 7 أهداف لهم جميعاً.

ليس ذلك فقط بل اقتحم محمد صلاح قائمة أفضل 10 هدافين فى تاريخ نادى ليفربول بمسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز “البريميرليج”، بعدما سجل “هدفين” فى شباك بورنموث بالمباراة التى تجمعهما حالياً بملعب “فيتنس فيرست”، ضمن منافسات الجولة الـ16 من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز “البريميرليج”.

ووصل صلاح للهدف رقم 44 مع ليفربول في الدوري الإنجليزي بعد مرور 52 مباراة، ويحتل روبي فولر 128 هدفاً والمركز الثاني ستيفن جيرارد 120 هدفا، والمركز الثالث أوين بـ 118 هدف، ولويس سواريز 69 هدف في المركز الرابع، والمركز الخامس توريس بـ 65 هدف، وديرك كويت في المركز السادس بـ 51 وستوريدج 50 هدف في المركز السابع، وإيان راش 45 وفي المركز الثامن محمد صلاح بـ 44 هدف، وكوتينيو في المركز التاسع بـ 41 هدف وفي المركز العاشر ماكمنمان بـ 41 هدف.

كما يعد صلاح أسرع من وصل لهذا الرقم من الأهداف بينما كان توريس يتصدر الترتيب من قبله بـ 60 مباراة، وقبلهما بالترتيب روبي فولر ومايكل أوين ولويس سواريز بواقع 77 و77 و78 مباراة.

وعادل محمد صلاح كذلك أهداف النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو مع فريق ليفربول حيث سجل هدفه رقم 54 في كل البطولات.

وسجل النجم المصري للمرة السابعة هذا الموسم كأول من يسجل في مباريات البريميرليج هذا أكثر بمباراتين عن أي لاعب آخر في البطولة.

وبتسجيله للهدف الثاني دخل النجم المصري لقائمة أكثر 10 نجوم تسجيلًا للأهداف لصالح ليفربول في تاريخ الدوري الإنجليزي بـ 41 هدف، بالاضافة لـ 14 هدف صنعهم جعلوا اجمالي مساهماته في الدوري الإنجليزي 53 هدف منذ انطلاقة الموسم الماضي، أكثر بـ 12 هدف من أي لاعب آخر.

وأصبح صلاح في المركز الثاني من حيث عدد الأهداف المسجلة في الدوريات الخمسة الكبرى منذ انطلاقة الموسم الماضي بواقع 41 هدف، بعد ليونيل ميسي الذي سجل 43 هدفًا، كما كانت مباراة اليوم هي الأولى منذ مارس الماضي الذي يسجل فيها النجم المصري ثنائية.

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

بروفات حقيقية تؤكد نجاح “الشركة الافريقية ” في تأمين كأس الأمم الأفريقية

كتب /جمال صابر العمامرى بدأت اليوم الشركة الافريقية للامن والحراسة الخاصة بتأمين مباريات بطولة كأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube