أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الوعي العقلي وبناءه

الوعي العقلي وبناءه

بقلم د /أميرة فاروق فؤاد
متابعة د عبير سعد سلامة 
لقد وهب الله الإنسان العقل الواعي المدرك،والقدرة علي التفكير السليم لكي يميز بين الصالح ،والطالح ،والصواب عن الخطأ ،فالعقل البشري له القدرة علي القيام بعدة وظائف كالتفكير ،والفهم ،والتذكر ،والتمييز …إلخ، لذا يجب علي جميع الجهات التي تخاطب العقول كوسائل الإعلام ،والتواصل الإجتماعي المختلفة،و الهيئات التثقيفية،والتعليمية كالمدارس بكل مراحل التعليم،والدراسة المتباينة،والمتنوعة،والمعاهد ،والجامعات الانتباه لكل ما يتم تدريسه،و نشره،وغرسه في عقول،وأذهان البشر في مختلف الأعمار؛ خاصة الأطفال،و الشباب ،مع مراعاة تجنب كل ما يترك اثار سلبية مضللة،والعمل علي نشر الوعي الإيجابي المتفاعل مع الواقع الفعلي في مجتمعنا،واحداثه الجارية،و ضرورة الحث علي المشاركة في وضع حلول عملية ، إيجابية لها قدر المستطاع،وتنوع البدائل الواقعية،وأيضاًنشرالتوعية ضد أي تفكير سلبي مخادع هادم ،أواستخدام ألفاظ متضاربة،لإخفاء الأهداف الحقيقة،أو تحقيق مصالح شخصية،وليس الصالح العام،وكذلك لابد من الأهتمام بتسليط الضوء علي بعض المشكلات المجتمعية الهامة مثل التدخين،وإدمان المخدرات ،والإرهاب،والهروب من التعليم،و الحرمان منه ،والأمية،وعدم وجود ترابط أسري،والعنف،والاعتداء الجسدي علي الزوجة والأولاد، ومشاكل الزواج المبكر في المناطق النائية،والريفية،وغياب الألفة،والتوافق داخل الأسرة ،مما يؤدي بأفرادها للبحث عنهم خارجها،وبداية التفكك،والانهيار الأسري ،وكذلك انتشارالكذب،والرياء،والنفاق ،والأنا،وحب الذات دون تقبل الآخر،وضعف العقائد التربوية ،والأخلاقية ،والتحدث بألفاظ بذيئة جارحة،وكما يقول جون ميلتون”العقل هو كون بأكمله،له القدرة علي صنع جنة من الجحيم،والجحيم جنة” فضلاً عن ضرورة نشر الوعي بين الأباء،والأمهات ،بكيفية التعامل مع حالات العناد لدي الشباب ،ومشاكل المراهقة المختلفة بطرق علاجية بناءة هادفة،والبعد عن الندية،والتسلط،وكما يقول آرثور شوبنهاور “ينتج العناد عن محاولة الإرادة إقحام نفسها محل العقل” وكذلك ضرورة التشجيع علي ممارسة الرياضة،والهوايات المشروعة المختلفة دون معارضة من الأباء ،بقدر الامكانيات المتاحة للأسرة من أجل بناء مجتمع واعي،قوي،قادر علي مواجهة الأزمات المختلفة ،والتصدي لها.وكما يقول الإمام علي بن أبي طالب”إذا تم العقل نقص الكلام”فعلينا أن نكون أمة افعال ،وليس أقوال بلا أفعال.

شاهد أيضاً

رسائل لوزير التعليم ووزيرة الصحة

قلم الإعلامية : رؤى مظلوم    حتى نكون عاقلين يجب عليهم بداية جديدة لرسم خريطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube