أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار / غدا الذكرى الثانية لاستشهادهم| الكتيبة 103 صاعقة.. أبطال لن ينساهم التاريخ …

غدا الذكرى الثانية لاستشهادهم| الكتيبة 103 صاعقة.. أبطال لن ينساهم التاريخ …

امل كمال

تحل غدا الأحد الذكرى الثانية لاستشهاد أبطال مصر من الكتيبة 103 صاعقة في مربع البرث بسيناء، في السابع من يوليو 2017.

الشهداء لن ينساهم التاريخ أبدًا فهم علامة مضيئة في الجيش المصري يتذكرهم الشعب بعزة لا سيما أنهم ضحوا بحياتهم من أجل مصر وسطروا التاريخ بدمائهم.

في الذكرى الثانية
أبطال “الكتيبة 103 صاعقة” تغنوا بالمجد الذى يسطرونه دائما فى معاركهم وصولاتهم ببندقية ومدفع ودبابة تشبه فى روعتها ما يرددونه فى أوقات السمر من سيّر البطولة والرفعة، وأناشيد الإباء والشمم.

شهداء الكتيبة 103 صاعقة هم: البطل عقيد أركان حرب «أحمد صابر محمد علي المنسي»- البطل نقيب «أحمد عمر الشبراوي»- البطل ملازم أول « أحمد محمد محمود حسنين» – البطل عريف «محمد السيد إسماعيل رمضان»- البطل جندي «محمود رجب السيد فتاح» – البطل جندي «محمد صلاح الدين جاد عرفات» – البطل جندي «علي علي علي السيد ابراهيم» – البطل جندي «محمد عزت إبراهيم إبراهيم» – البطل جندي «مؤمن رزق أبو اليزيد» – البطل جندي «فراج محمد محمود أحمد»- البطل سائق «عماد أمير رشدي يعقوب» – البطل جندي «محمد محمود محسن»- البطل جندي «أحمد محمد علي نجم» – البطل جندي «علي حسن محمد الطوخي» – البطل جندي «محمود صبري محمد»- ومن قوات المدفعية البطل النقيب «محمد صلاح محمد».

أسماء شهداء الكتيبة 83 صاعقة وهم: البطل ملازم أول «خالد محمد كمال المغربي» – البطل جندي «محمد محمود فرج» – البطل جندي «أحمد العربي مصطفى» – البطل مندوب مدني «صبري».

في الذكرى الثانية
سيرة الشهداء العطرة

الشهيد على على السيد، من أبطال معركة قرية «البرث» ضد الدواعش، وحينها أسقط كثيرًا من التكفيريين وعلى الرغم من أنه كان مصابًا فى قدمه كان يعمل على إخلاء الشهداء والمصابين من زملائه.

والذى لا يعرفه الكثيرون عن العسكرى «علي» أنه ظل يقاتل حتى أصابته أكثر من 30 طلقة فى جسده، وظل متعلقًا بأحد الإرهابيين الذى حاول المرور من مكانه حتى آخر نفس لفظ به.

الرائد شبراوى

«لو ربنا أراد وعشت هاكون موجود معاك»؛ بهذه الكلمات رد الرائد الشهيد أحمد الشبراوى على أحد أهالى قريته، الذى دعاه لحفل زفافه خلال آخر زيارة له بقريته الشبروين التابعة لمحافظة الشرقية.

الضابط الشهيد أحمد الشبراوى متزوج ولديه طفل يبلغ من العمر 3 سنوات، وهو ضمن 26 فردًا آخرين من القوات المسلحة سقطوا ما بين قتيل ومصاب فى هجوم إرهابى استهدف نقاط تمركز جنوب رفح، وفق ما أعلنه العقيد أركان حرب تامر الرفاعى، المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة.

وكان يعد أحد المقربين للشهيد أحمد المنسى قائد الكتيبة 103 عندما وقع الهجوم الغادر على كمين البرث بالعريش، ورغم حصوله على أعلى الدرجات فى الثانوية العامة من مدرسة أحمد عرابى الثانوية، إلا أنه أصر على الالتحاق بالكلية الحربية، وتخرج عام 2007، الدفعة 101.

نُقل للعمل برفح، حتى عام 2010، وبعدها التحق بالفرقة 777 بالصاعقة المصرية، فحصل على فرقة مكافحة الإرهاب من إيطاليا، وانتقل مرة ثانية للعمل فى رفح حتى استشهاده يوم 7 يوليو 2017.

خالد مغربى

أطلق علية الإرهابيون فى سيناء لقب دبابة، لأنه كان يتحرك وكأنه كاسحة ألغام، طلقات سلاحه لا تضل الطريق إلى رءوس وقلوب الإرهابيين، فهو دبابة لا ترحم أعداءه، فباعتراف المقبوض عليهم، أكدوا أن خالد دبابة كان موضوعًا على رأسه ٣ ملايين جنيه من أمراء وقيادات الجماعات الإرهابية لمن يقتله.

خالد مغربى الشهير بدبابة أحد رجال الكتيبة 103 صاعقة مع البطل الشهيد المنسى، وحسب أصدقائه بالجيش، فإنهم سمعوا الإرهابيين على شبكات الاتصال وهم يحذرون بعضهم عند أى عملية للجيش بقولهم «خدوا بالكوا خالد دبابة جى»، فالبطل خالد أستُشهد وهو يحمى أفراد الكتيبة من هجوم إرهابى غادر يوم ٧ يوليو ٢٠١٧ بعد 6 سنوات من تخرجه فى الكلية الحربية فى أكتوبر 2011 ضمن قوة الدفعة 108 حربية الذين تخرجوا فى يوليو 2014.

زوجة الشهيد خالد المغربى، قالت إن زوجها كان تحت التهديد الدائم من التكفيريين، الذين كانوا يرتعبون بمجرد ذكر اسمه ويعتبرونه بمثابة «بعبع» يتمنون عدم مواجهته، كما أنه استحق لقب «الدبابة» لشجاعته فى حربه ضد التكفيريين.

زوجة الشهيد أضافت، أن بعد زواجهم مباشرة تلقت رسالة من أحد التكفيريين، تفيد بأنهم يعلمون مكان إقامتهم، فى إشارة لاستهداف «المغربى» الدائم حتى استشهاده، كما قالت: إنه يكفيها فخرًا كونها زوجته، مؤكدة أنه الآن فى مكان أفضل.

في الذكرى الثانية
العقيد حسنين

ولد العقيد رامى حسنين، بمركز إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، يبلغ من العمر 40 عامًا، متزوج ولديه طفلتان، وله 3 أشقاء، تخرج في الكلية الحربية سلاح الصاعقة دفعة 90، وكان ترتيبه الأول على دفعته، حصل على ماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان، وتدرج فى المناصب العسكرية حتى شغل منصب قائد الكتيبة 103 صاعقة.

وهو مدرب الشهيد المنسى وأستاذه ومعلمه، سبق المنسى فى قيادة الكتيبة 103 صاعقة، وسبقه أيضًا فى الشهادة، العقيد رامى حسنين قائد الكتيبة 103 صاعقة بالقوات المسلحة، كان أحد أهم قادة القوات المسلحة التى تقوم بعمليات تطهير موسعة فى شمال سيناء ضد الإرهاب، ولهذا استهدفه الإرهابيون ومعه 4 مجندين، فى 29 أكتوبر 2016، حال مرور المدرعة بين حاجزى السدة والوحشى، جنوب الشيخ زويد، الواقعة بين مدينتى العريش ورفح على الحدود مع قطاع غزة الفلسطينى مما أدى إلى استشهاده ومجند وإصابة الآخرين.

العقيد المنسى

الشهيد أحمد المنسى، من مواليد عام 1978 من محافظة الشرقية، والتحق بالصاعقة المصرية فى أواخر التسعينيات، بعد تخرجه فى الكلية الحربية، وكان من الضباط المميزين فى سلاح الصاعقة، وتولى قيادة كتيبة 103 صاعقة منذ عام تقريبًا.

فى 7 يوليه 2017 استشهد العقيد أحمد صابر المنسى، قائد الكتيبة 103 صاعقة، بشمال سيناء، وذلك إثر هجوم إرهابى على الكتيبة فى مدينة رفح، أدى لاستشهاده وعشرة جنود آخرين.

وكان قد أعلن المتحدث العسكري في حينه أن قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء نجحت في إحباط هجوم إرهابى للعناصر التكفيرية، على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 فردًا تكفيريًا، وتدمير 6 عربات.

وذكر المتحدث، أن قوات إحدى النقاط تعرضت لانفجار عربات مفخخة، نتج عنها استشهاد وإصابة 26 فردًا من أبطال القوات المسلحة، وجارٍ تمشيط المنطقة ومطاردة العناصر الإرهابية.
.

شاهد أيضاً

هانى عدلى اسماعيل وافتتاح مقر غرب الاسكندرية

كتبت د عبير سعد سلامة هانى عدلى اسماعيل وافتتاح مقر حزب المؤتمر بغرب الاسكندرية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube
التخطي إلى شريط الأدوات