الرئيسية / المزيد / الدين / ” لا يدخل الجنة نمام “

” لا يدخل الجنة نمام “

بقلم /إسلام حراز

 

إن الكلام عن الناس من الصفات اللأخلاقية وهذا الخلق يندرج تحت مسمى الغيبة التي نهانا الله ورسوله عنه فقد قال الله تعالى: (ولا يغتب بعضكم بعضا)، وهنا الأسلوب نهي لما للغيبة من أثار سلبية على المغتاب ولحسنات للغائب ولكنها ايضاً، تعطيك أنطباع سيء عن ذلك المغتاب وتجعلك تبعد عنه دائماً،

يصادفنا في حياتنا اليومية وحياتنا العائلية والاجتماعية اشخاص يتكلمون عنا بالسوء امام الآخرين وتحديدا في غيابنا. فاذا علمت ان شخص يتكلم عنك بالسوء، ما الذي عليك فعله وكيف يجب ان تتصرف؟

في البداية، هناك حالتين، الحالة الاولى هي ان يكون هذا الشخص يفعل الشيء نفسه مع جميع الناس والحالة الثانية هي ان يكون ان الشخص يستقصدك انت على وجه التحديد

هناك بعض الاشخاص الذين لا يستطعون العيش من دون التكلم عن الناس بالسوء فهذا الامر عندهم عادة يمارسونها بشكل دائم. في هذه الحالة، لا تبالي فالمشكلة ليست فيك بل في هذا الشخص، فامامك يتكلم عن غيرك بالسوء وعندما تخرج انت يتكلم عنك بالسوء. بكل بساطة، انه يعيش في دوامة مع نفسه فتصرف وكأنك لم تسمع شيئا ودعه يتكلم ويكذب ويستغيب حتى الهلاك.

الحالة الثانية هي عندما يستقصدك الشخص اي انه يرمي سهامه عليك بالتحديد وهنا، عليك ان تواجهه بكل ما يقوله وبالكلام الذي يصل اليك عن لسانه. افهم دوافعه والغاية التي يريدها من هذا التصرف السيء وحاول ايجاد حل ودّي.
في حال لم تستطع مواجهة الشخص، ابتعد عنه او اقطع علاقتك به وكن حريصا على كلامك وتصرفاتك امام المعارف المشتركة بينكما.
وكما قال الرسول الكريم ( لا يدخل الجنة نمام )صدق رسول الله .
علاقاتنا مع الناس هذه الايام اصبحت كصراع مفتوح وفي كل يوم، نواجه مواقف جديدة مزعجة مثل الغيبة والكذب والغيرة والعدائية والفتنة وغيرها فعلينا ان نحصن انفسنا بالحكمة والهدوء والتروي والتصرف المنطقي لنتمكن من مواجهة كل هذا دون ان نضعف او ننكسر.

شاهد أيضاً

أطب مطعمك

جنوب سيناء امل كمال قال فضيلة الشيخ اسماعيل الراوى وكيل وزارة اوقاف جنوب سيناء يسأل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *