أخبار عاجلة
الرئيسية / المزيد / الدين / طهارة الأنبياء والرُّسل ونقاء قلوبهم

طهارة الأنبياء والرُّسل ونقاء قلوبهم

بقلم / محمـــــــد الدكـــــــرورى

أرسل الله عز وجل الأنبياء والرُّسل -عليهم السّلام- لهِداية الناس وإرشادهم إلى طريق الحقّ، وقد بعثهم بالبِشارة لِمن آمن بالله وصدّق المُرسَلين بما أُوحِي لهم من الله تعالى، وبالوعيد لِمن كذّبهم ولم يؤمن بهم، وقد كان لِزَاماً اتّصاف الأنبياء والرُّسل بعدّة صفات حميدة، لتكون دعوتهم مقبولةً ومُستجابةً، وقد قال الله -تعالى- في ذِكر بعض صفات محمّد صلّى الله عليه وسلّم: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْر)، ومن تلك الصفات والخصائص التي اختصَّ الله -سبحانه وتعالى- أنبياءه بها دُون الناس، أن جعلهم معصومين من الوقوع في الخطأ والزّلل، والعِصْمة تأتي بمعنى المَنع، فيُقال: فلان عصَمَه الله من الوقوع في المُحرَّمات؛ أي: منعه من فعلها منعاً يقتضي عدم وقوعه فيها، والعِصْمَةُ هي: مَلَكة من الله -سبحانه وتعالى- تمنع من اقتراف الذّنوب والآثام والميل إِليها مع القدرة على ذلك، والاعتصام بالشّيء هو: الالتجاء والاحتماء به، فيُقال: اعتصم بحبل الله؛ أي: التجأ إليه واحتمى به، واعتصم بالجبل؛ أي: احتمى به والتجأ إليه، ويُقال: عصم الله فلاناً من المكروه؛ أي: حماه وحفِظه والعِصْمة هي حِفظ الله -تعالى- الأنبياء والمُرسَلين من اقتراف المعاصي والذّنوب، وحِفظهم من الوقوع في المُنكَرات وارتكاب المُحرَّمات، ويرى الإمام ابن حجر العسقلانيّ أنّ العِصْمة تعني: حِفظ الأنبياء والرُّسل من اقتراف النقائص، وتخصيصهم بصفات الكمال والصفات الحَسَنة، وتأييدهم بالنُّصرة والثّبات في جميع الأفعال والأمور، وإنزال السّكينة عليهم ولمّا بعث الله -تعالى- الرُّسل -عليهم السّلام- اقتضت حكمته أن يكونوا معصومين من النقائص والمنكرات والمُحرَّمات، وذلك لحِكَم عظيمة، وهى انّ العِصْمة من الثّوابت المُهمّة التي أيَّد الله -تعالى- بها أنبياءه ورُسله عليهم السّلام، وهي ميزة اختصَّهم الله -تعالى- بها على غيرهم من البشر؛ لاقتداء النّاس بهم لِما لهم من أعمال صالحة، وابتعاداً عن الذّنوب والآثام، حُبّاً بتلك الصفات ونبذاً للفواحش، فإن لم يكن الأنبياء معصومين فإنّ أفعالهم لن تكون قدوةً لغيرهم؛ لاحتمال ورود الخطأ عليهم، وارتكابهم للآثام والمنكرات وإنّ المعاصي والذّنوب هي في حقيقة الأمر رذائل تُلحِق بالإنسان السُّمعة السّيّئة، وهذا لا يجتمع مع طهارة الأنبياء والرُّسل ونقاء قلوبهم؛ فقد خَلَقَهم الله -تعالى- بنفسٍ سليمةٍ من الأقذار، وقد عدَّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ما يمسُّ الإنسان من الذّنوب قاذوراتٍ، ونهى عن الاقتراب منها أو اقترافها، فقال: (مَن أتى من هذِه القاذوراتِ شيئاً فليستَتِر بسِترِ اللَّهِ، فإنَّهُ مَن أبدى لنا صفحتَه أقمنا عليهِ الحدَّ) وإنّ القول بعدم عِصْمة الرّسل والأنبياء -عليهم السّلام- يؤدي إلى القدح بهم وبصدق نبوّتهم ورسالتهم، فعدم العِصْمة يعني ورود الخطأ والزّلل في التشّريعات التي جاؤوا بها، وهذا الأمر غير مُمكِن منهم عليهم السلام؛ ولذلك فالعِصْمة تُعدّ مانعاً من الخوض في صدق الأنبياء والرّسل عليهم السّلام، وتبليغهم للرّسالات بأمانة وانّ عِصْمة الله -تعالى- لأنبيائه -عليهم السّلام- لا تشمل جميع مناحي الحياة الدينيّة والدنيويّة، بل هي خاصّة ببعض الأمور، وذلك يعني أنّ لِعِصْمة الأنبياء والرُّسل مقتضَيات معيّنة، والعِصْمة في تبيلغ الدّين:وهى إنّ هذه العِصْمة شاملة لجميع الأنبياء عليهم السّلام، حيث لا يَرِد احتمال الخطأ والزّلل، أو النّقص والزيادة في تبليغ الأنبياء -عليهم السّلام- للشرائع الربانيّة عن الله -سبحانه وتعالى- إلى النّاس، وهم أحرص على أدائها بحقّها كما أمرهم الله تعالى، فجميع ما يصدر عن الأنبياء -عليهم السّلام- في التبليغ هو من عند الله تعالى، وهم معصومون فيه عصمةً تامّةً، ودليل ذلك قول الله -سبحانه وتعالى- لمحمّد صلّى الله عليه وسلّم: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ۖ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)، وقال أيضاً: (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ*لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ*ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ*فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ) والعِصْمة من الأخطاء البشريّة: وبيان هذا النوع من العِصْمة وهى العِصْمة من الكبائر؛ فالأنبياء -عليهم السّلام- معصومون من الوقوع في الكبائر، فلا يُمكن لنبيٍّ ارتكاب كبيرة من الكبائر، سواءً أكان ذلك قبل البعثة أم بعدها وعدم العِصْمة من الوقوع ببعض الأخطاء ممّا لا يتعلّق بالدّعوة والرِّسالة؛ فالأنبياء -عليهم السّلام- غير معصومين من الأخطاء التي لا تتعلّق بأمور الدّعوة والرّسالة، ومن ذلك ما كان من داود -عليه السّلام- عندما تسرَّع في إصدار الحُكم قبل الاستماع من الخصم الثاني، قال الله تعالى: (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ*فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآَبٍ) وعدم العِصْمة من الأخطاء في بعض الأعمال والأمور الدنيويّة، مثل: الزّراعة، والتجارة؛ فالأنبياء -عليهم السّلام- كغيرهم من البشر في ذلك، ومن ذلك ما حصل مع محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- بشأن تأبير النّخل، فقد جاء في صحيح مسلم: (قَدِم نبيُّ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- المدينةَ وهم يُأَبِّرونَ النّخلَ، يقولون: يُلقِّحون النّخلَ، فقال: ما تصنعون؟ قالوا: كنّا نصنعه، قال: لعلّكم لو لم تفعلوا كان خيراً، فتركوه، فنفضتْ أو فنقصتْ، قال فذكروا ذلك له، فقال: إنّما أنا بشرٌ، إذا أمرتُكم بشيءٍ من دينِكم فخُذوا به، وإذا أمرتُكم بشيءٍ من رأي؛ فإنّما أنا بشرٌ).

شاهد أيضاً

قصة نبي الله يوشع بن نون عليه السلام

امل كمال تعريف بيوشع بن نون هو يوشع بن نون بن إفرائيم بن يوسف بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube